الموقع الرئيسي

 الزراعة في اليمن 
 بيانات ومؤشرات 
 الاستثمار الزراعي 
 البيئة الزراعية 
أدلة تعريفية
مشاريع زراعية
التشريعات في مجال الزراعة
الإرشاد الزراعي
الإنتاج الزراعي
إصدارات زراعية
قواعد بيانات
مواقع ذات صلة

بـحــث

اسم المستخدم:

كلمة المرور:



 
الموقع الرئيسي / الزراعة  / الزراعة في اليمن

الزراعة في اليمن

      يلعب القطاع الزراعي دوراً هاماً في الاقتصاد الوطني للجمهورية اليمنية، حيث يعد قطاع الزراعة أحد أهم دعائم ومرتكزات الاقتصاد الوطني؛ إذ تبلغ متوسط مساهمة القطاع الزراعي حوالي (13.7%) من إجمالي الناتج المحلي، وبلغ متوسط مساهمة قطاع الزراعة في الدخل القومي (16.5%) للجمهورية اليمنية.

       

     ويعد القطاع الزراعي من أهم القطاعات التي تلعب دوراً رئيسياً في التنمية الاقتصادية وذلك لما يساهم به من إمداد السكان بالغذاء والمنتجات الزراعية والمواد الخام اللازمة للعديد من الصناعات الزراعية المتمثلة بـ( القطن والتبغ والخضروات والأصواف والألبان والزيوت والجلود ) بالإضافة إلى الألياف والأخشاب، كما أن القطاع الزراعي يشكل سوقاً هاماً للسلع الغير الزراعية.

        ويأتي القطاع الزراعي في المرتبة الأولى من حيث استيعاب العمالة حيث تصل نسبة القوى العاملة الزراعية 54% من إجمالي القوى العاملة في البلاد.

 

     وتبلغ المساحة الصالحة للزراعة في الجمهورية اليمنية (1539006) هكتار، فيما تمثل المساحة المزروعة منها  حوالي (1241387) هكتار، أي بنسبة ( 81%)، ويصل متوسط عدد الحيازات  إلى (1155457) هكتار بمعدل نمو  سنوي ( 6.8%)، ومن الملاحظ أن الحيازات الزراعية تتصف  بصغر الحجم حيث لا يزيد متوسط الحيازة الواحدة عن هكتار واحد الأمر الذي يعيق استخدام التكنولوجيا الحديثة في  هذا النوع من الحيازات الصغيرة.

     وتتسم الزراعة في اليمن بالتنوع نظرا لما تتمتع به من تفاوت الخصائص المناخية الناتجة عن تفاوت معدلات الأمطار ودرجات الحرارة والرطوبة واختلاف الظروف الطبوغرافية مما أدى إلى اختلاف الأقاليم النباتية والذي ساعد على تنوع الإنتاج إلا أن اعتماد العديد من المناطق على الزراعة المطرية يؤثر على استدامة الإنتاج الزراعي حيث تقدر نسبة المساحة المطرية (51%) من إجمالي المساحة المزروعة، وتعتمد مناطق أخرى على ضخ المياه الجوفية أو مجموعة الخزانات والسدود والغيول والينابيع المائية حيث تصل المساحة المروية منها إلى (49%) من إجمالي المساحة المزروعة.

     أما بالنسبة للصادرات الزراعية فهي متواضعة نسبياً وتتراوح بين (3-5) % من إجمالي الصادرات. في حين أن الواردات الزراعية تشكل مابين (15-20)% من إجمالي الواردات،

 

أنواع الإنتاج الزراعي :

     تتسم الزراعة في اليمن بتفاوت الخصائص المناخية، خاصةً معدلات الأمطار ودرجات الحرارة والرطوبة واختلاف الظروف الطبوغرافية  يؤدي ذلك إلى تنوع الإنتاج الزراعي كالتالي:

 

1- الإنتاج النباتي :

     يأتي الإنتاج النباتي في المرتبة الأولى من حيث مساهمته في إجمالي الإنتاج الزراعي، حيث يصل في المتوسط إلى( 76.5%)، وبصورة عامة ينقسم الإنتاج النباتي إلى: (محاصيل الحبوب -حيث تحتل المركز الأول من إجمالي الإنتاج النباتي- يليها الخضروات، والفواكه ثم المحاصيل النقدية، والأعلاف).

2- الإنتاج الحيواني:

      يأتي الإنتاج الحيواني في المرتبة الثانية بعد الإنتاج النباتي من حيث مساهمته في إجمالي الإنتاج الزراعي، حيث يصل في المتوسط إلى( 23.5%)، ويساهم الإنتاج الحيواني بنسبة كبيرة من سد احتياجات السكان. حيث يتنوع هذا الإنتاج في  تربية الأغنام والماعز والأبقار والجمال، إلى  جانب الاهتمام بتربية الدواجن والنحل. وهو ما يوفر للسكان قدراً مناسب من اللحوم الحمراء والبيضاء والألبان والأجبان والبيض والعسل  والصوف والجلود...الخ .

     ومن الملاحظ أن تربية الحيوان تعتمد كثيراً على أسلوب الرعي التقليدي حيث توجد العديد من المناطق الرعوية والتي تمثل المصدر الطبيعي لغذاء الماشية غير أن الاعتماد على هذا الأسلوب في الرعي أثر بدوره على الغطاء النباتي وساعد على مفاقمة أسباب تعرية التربة والتقليل من نمو المساحات المزروعة.

 

 

المناطق الزراعية:    

     نظراً لتنوع المناخ واختلاف مستويات الأمطار ونظم الري ونوعية التربة ودرجات الحرارة والرطوبة فإن ذلك يساهم في توزيع المناطق الزراعية في الجمهورية اليمنية وذلك على النحو التالي:

-   مناطق الأودية في السهول الساحلية والسهل الشمالي وسهل حضرموت وتزرع في هذه المنطقة محاصيل الفواكه،  المحاصيل النقدية.

-        مناطق المرتفعات ومناطق المنحدرات تزرع فيها محاصيل الحبوب، الأعلاف.

-   مناطق المدرجات على سفوح الجبال حيث تمثل هذه المناطق النسبة الكبيرة من الأراضي الزراعية التي تعتمد على مياه الإمطار وتزرع فيها بعض أنواع الحبوب.

 

المحاصيل الزراعية في المحافظات:

تزرع في المحافظات العديد من المحاصيل وسيتم استعراض ذلك كالتالي:

  • محافظة الحديدة: تأتي المحافظة في المرتبة الأولي من حيث زراعة المحاصيل التالية: والحبوب، والخضروات، والفواكه، والبقوليات، والأعلاف.

  • محافظة صنعاء: تأتي المحافظة في المرتبة الأولي من حيث المحاصيل النقدية، بالإضافة إلى زراعة  المحاصيل التالية: الحبوب، الخضروات، والفواكه، والبقوليات.

  • محافظة حجة: تتركز في هذه المحافظة زراعة المحاصيل التالية: الحبوب، والفواكه، والمحاصيل النقدية.

  • محافظة ذمار: تتركز في هذه المحافظة زراعة المحاصيل التالية: الحبوب ، والخضروات.

  • محافظة عمران: تتركز في هذه المحافظة زراعة المحاصيل التالية: البقوليات، والمحاصيل النقدية.

  • محافظة تعز: تتركز في هذه المحافظة زراعة الخضروات.

  • محافظة إب: تتركز في هذه المحافظة زراعة الخضروات.

  • محافظة حضرموت:  تتركز في هذه المحافظة زراعة الفواكه.

  • محافظة شبوه: تتركز في هذه المحافظة زراعة الأعلاف.

  • محافظة مأرب: تتركز في هذه المحافظة زراعة الأعلاف.


 

المراجع:

  • الآفاق المستقبلية للزراعة في الاقتصاد اليمني – أديبة عيضة مختار الحاشد – ماجستير – معهد البحوث والدراسات الاقتصادية- القاهرة -2003م.

  • خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية الثالثة للتخفيف من الفقر 2006-2010، وزارة التخطيط والتعاون الدولي، اغسطس2006.

  • كتاب الإحصاء السنوي(إعداد مختلفة).



Copyright © NIC, All Rights Reserved, 2010
National Information Center
www.yemen-nic.info
CONTACT US | info@yemen-nic.info